19‏/03‏/2012

الطبيعة والمعدن


صور إعلانية لثلاث طرازات مختلفة لسيارة Audi
حديثة ، أعجني توظيف الفكرة الواحدة في الإعلانات الثلاث ، بالإضافة إلى أن الفكرة بحد ذاتها رائعة .
الطبيعة تطغي وكأنها الأصل ، الفراغ كبير، ما في البسيطة وما أعلاها ينحني طربا وسعادة بمرور مركبة  وربما تسميه الطبيعة (معدن) لاحول له ولاقلب !
وكأنه عنصر ضعيف في الصوره لكن أفراد الطبيعة كرماء رحبوا به فمنحوه إشراقة ،لون، وصوت ، تقوسوا له ، ليفسحوا له  الحياة  فأصبح جزءًا منهم، خصوصا أن ذلك المعدن قد ترك المباني الشاهقة والخائفة خلفة ، حيث لا رائحة بحر ولا نوارس ترفرف.  

-أقترح الضغط على الصورة لمشاهدة أوضح.

ليست هناك تعليقات :