07‏/08‏/2011

أعمق من الكلمات،أضيق من الإطار


ما الذي سيفعلهُ إنسان واحد ، واحد وضئيل في هذا الكون الفسيح
عندما يتملكه شعور صغير لكنه أعمق من أن تصفه الكلمات  وفي الوقت ذاته يبقى شعوره أضيق من وصفه كحالة دائمة يؤطرها في قلبه أو عينه أو حتى في إطار ، فهو يرغب أن تبقى مجرد حالة عابرة وإن كانت مؤلمة،كما سيكون هو مجرد غيمة مارقة في سماء الحياة !   

ليست هناك تعليقات :